تتيح لك القراءة الفرصة لتغوص في عوالم كثيرة مختلفة عن عالمك، وتمنحك مخزونًا لغويًا ومعرفيًا إضافيًا، وإذا كنت تبحث عن كتاب يطرح قصص الأنبياء ولا تعرف ماذا ستختار إليك في هذا المقال مجموعة من الاقتراحات لأبرز الكتب والمؤلفات التي حملت بين طياتها قصص الأنبياء عليهم السلام. 


كتب قصص الأنبياء

في ما يأتي مجموعة مقترحة من الكتب والمؤلفات في قصص الأنبياء:


كتاب قصص الأنبياء - ابن كثير

يقع هذا الكتاب في حدود (747) صفحة اعتمد فيه ابن كثير على عدة خصائص وأسس تميزه وتجعل منه كتابًا فريدًا من نوعه، إذ اهتمّ بالإحاطة بالأخبار والاستقصاء في روايتها من مختلف الطرق، كما اهتم بسياق قصص الأنبياء، موردًا فيها مقاصد القرآن الكريم التي أبرزت العظة والعبرة فيها، محققًا ما جاء فيه من شواهد، ويُشار إلى أنّ ابن كثير سعى في كتابه هذا إلى تذليل ما رآه صعبًا من الألفاظ والعبارات والمعاني.[١]


كتاب لطائف قصص الأنبياء عليهم السلام - التستري

يقع هذا الكتاب في حدود (144) صفحة اختصر فيها المؤلف قصص الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، بالإضافة إلى ذلك اشتمل هذا الكتاب على لطائف الله تعالى ولطائف القصص الواردة، إلى جانب الحديث عن الصلاة والتكبير والبسملة وغير ذلك.[٢]


كتاب قصص الأنبياء - محمد متولي الشعراوي

يقع هذا الكتاب في خمسة مجلدات في حدود (3284) صفحة حرص فيه الشيخ الشعراوي على تفسير الآيات القرآنية الكريمة التي تروي قصص الأنبياء، مع رواية قصصهم الكاملة بأسلوبه الشيق وطريقته الراقية، ويُشار إلى أنّه قد تمّ تخريج الآيات والأحاديث ومراجعة هذا الكتاب والعناية به.[٣]


كتاب النبوة والأنبياء - محمد علي الصابوني

يقع هذا الكتاب في حدود (332) صفحة جمع فيها الكاتب محاضرات في تاريخ الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم كان قد ألقاها على طلبة كلية الشريعة والدراسات الإسلامية، وقد اعتمد في جمعها على القرآن الكريم، ثم على أقوال المفسرين الموثوقين، كما اعتمد أيضًا على الكتب التاريخية، ويُشار إلى أنّ الكاتب هدف في كتابه هذا إلى تعريف أبناء المسلمين حياة الرسل صلوات الله وسلامه عليهم، ودعوتهم، وسيرتهم في تهذيب البشرية، ونقل الأمم والشعوب من ظلمات الجهالة والضلالة إلى نور الهداية والإيمان.[٤]


كتاب أنبياء الله - أحمد بهجت

يقع هذا الكتاب في حدود (524) صفحة تناول فيها الكاتب قصص الأنبياء عليهم السلام بأسلوب التناول وزاوية الرؤية، والإحساس المتفرد وبمغزى القصة، إلى جوار الحس الصوفي الذي يحكم النظرة العامة، إذ قدّم قصص الأنبياء بأسلوب سلس وعبارة محكمة ومن خلال نظرة معمقة، حريصًا على الصدق والدقة.[٥]


أهمية معرفة قصص الأنبياء عليهم السلام

وردت قصص الأنبياء عليهم الصلاة والسلام في القرآن الكريم بأعلى درجات البلاغة وأساليب البيان، وقد ذكرها الله تعالى للتأسي بالأنبياء والمرسلين والاقتداء بهم، والابتعاد عن محاذيرهم، ولتعزيزهم وتأييدهم والإيمان بهم، والاتعاظ مما جرى مع أممهم حينما صدوا عنهم.[٦]

المراجع

  1. ابن كثير، قصص الأنبياء، صفحة 1. بتصرّف.
  2. التستري، لطائف قصص الأنبياء عليهم السلام، صفحة 1. بتصرّف.
  3. محمد متولي الشعراوي، قصص الأنبياء، صفحة 1. بتصرّف.
  4. محمد علي الصابوني، النبوة والأنبياء، صفحة 1. بتصرّف.
  5. أحمد بهجت، أنبياء الله، صفحة 1. بتصرّف.
  6. عبد القادر شيبة الحمد، قصص الأنبياء القصص الحق، صفحة 8. بتصرّف.