فيودور دوستويفسكي هو أديب وروائي روسي، برز في الساحة الأدبية بقوة، واكتسبت رواياته أهمية كبيرة بالنسبة لتطور الحركة الثورية في روسيا، وله العديد من المؤلفات التي ترجمت لعدة لغات منها اللغة العربية، وفي هذا المقال قدمنا لكم بعضًا من أبرز أعماله.[١]


كتب دوستويفسكي

في ما يأتي مجموعة من الكتب والروايات المقترحة للكاتب فيودور دوستويفسكي:


الإخوة كارامازوف

يُشير الكاتب والباحث إبراهيم الغازي في دراسته لهذه الرواية إلى أنّ دوستويفسكي يحكي فيها قصة عائلة (كارامازوف) التي تتكون من أب وثلاثة أبناء شرعيين وابن واحد غير شرعي؛ الأب هو فيودور كارامازوف، والأبناء الشرعيون هم: (دمتري كارامازوف) الابن الأكبر، و(إيفان كارامازوف) الابن الأوسط، و(أليوشا أو ألكسي كارامازوف) الابن الأصغر، أما الابن غير الشرعي فهو (بافل أو سمردياكوف)، وتتشابك علاقات أسرة كارامازوف مع بعض الشخصيات الأخرى، وتتطور الرواية وفق حادثة مقتل رب الأسرة فيودور كارامازوف، الذي تختلف نظرة أبنائه نحوه ونحو المجتمع والدولة.


الأبله

يتحدث دوستويفسكي في هذه الرواية عن الأمير مشكين، وهو أمير لأنه ينحدر من عائلة نبيلة، لكنه فقير وبسيط، طيب القلب وجميل الروح، ومثالي حد السذاجة ولا يعرف النفاق والكذب والخداع ولا تعنيه المادة، وهذا ما جعله أبلهًا حسب تعريف المجتمع، وقد استطاع دوستويفسكي من خلالها الغوص إلى أعماق النفس الإنسانية عبر إدراك تفاعلاتها تجاه التأثيرات العاطفية.[٢]


رسائل من تحت الأرض

تقع هذه الرواية في حدود (201) صفحة جاءت في قسمين؛ القسم الأول (تحت الأرض) صور فيه الكاتب صاحب هذا القسم بأنه رجل من سراب أربعيني لا يعرف له اسم، يعيش في مدينة بطرسبرغ الروسية، يائس وناقم على المجتمع، وجد في العزلة ملجأ، فكتب مذكراته ليجرب أن يتحدث الإنسان مع نفسه، وفي القسم الثاني أوضح مشاهداته الحقيقية المرتبطة بهذا الرجل، وأثبت حوادث معينة من حياته وفسر أفكاره، ويُلاحظ أنّ هذه الرواية تعبر عن الفسفة الوجودية.[٣]


مذلون مهانون

تقع هذه الرواية في حدود (562) صفحة يُعبّر دوستويفسكي من خلالها عن الخضوع غير المحمدود والاستعداد لتقبل الذل والمهانة، ووصف بدقة ما تعانيه الشخصيات فيها من صراع روحي وشعوري يدفع المر إلى التضحية بلا تفكير، وقد تجسد ذلك من خلال قصة (ناتاشا وكاتيا) وما تحملانه من حب غريب للشاب الطائش (أليوشا)، عبّر عنه دوستويفسكي بعبارات قوية وعنيفة.[٤]


الجريمة والعقاب

تعد هذه الرواية رواية اجتماعية نفسية فلسفية تقع ضمن أدب الجريمة، نُشرت الرواية لأول مرة في المجلة الأدبية (الرسول الروسي) على شكل سلسلة أدبية بحلقات متسلسلة، ويُشار إلى أنها من أفضل الروايات والأعمال الأدبية، يحكي فيها دوستويفسكي قصة عائلة (مارميلادوفوكان)، والمخطط الأساسي للرواية هو الاعتراف بالجريمة من قِبَل مرتكبها قبل أن تتوسع الخطة لتشمل جريمة قتل نفذها الطالب (روديون راسكولينكوف)؛ إذ قتل مُقرضًا قديمًا للمال من أجل إنقاذ أحبائه، وبين طيات هذه الرواية يشير دوستويفسكي أيضًا إلى الظروف الاجتماعية والنفسية التي تدفع الشخص لارتكاب الجرائم، بالإضافة إلى الخوض في العمليات المعقدة التي تحدث في النفس البشرية.[٥]


المقامر

يشير الكاتب والروائي الأردني أشرف عبد الله الضباعين في دراسته لهذه الرواية إلى أنّها تقع في حدود (238) صفحة، يحكي فيها دوستويفسكي قصة (ألكسي إيفانوفيتش) بطل الرواية المقامر، يلقى من المقامرة سوء الحظ والإفلاس، وهو أيضًا عاشق ولهان يرضى بالعبودية لأجل حب (أولين ألكسندرفنا)، هذا الحب الذي لم يكتب له التوفيق، كما تدور الرواية حول أستاذ روسي مثقف ليس ميسور الحال اقتصاديًا، يقع في حب امرأة أرستقراطية هي ابنة الجنرال الذي يعمل لديه لكنها لا تعيره أي اهتمام، بل تحتقره حسب رأيه.


خصائص أعمال دوستويفسكي الأدبية

اتسمت الأعمال الأدبية لفيودور دوستويفسكي بعدد من الخصائص والسمات، منها على سبيل الذكر لا الحصر ما يأتي:[٦]

  • تركيز دوستويفسكي على طرح القضايا الرئيسية في الحياة الاجتماعية في أعماله الأدبية.
  • الانصباب على التفكير والبحث والتأملات المتوترة في أعماله الأدبية.
  • غلبة النزعة العقلانية الحادة، والنظرة الفلسفية الثاقبة.
  • خلق نموذج جديد للبطل التراجيدي في الأعمال الأدبية يتمتع بوعي عميق وإرادة قوية.

المراجع

  1. دوستويفسكي، رسائل من تحت الأرض، صفحة 6-10. بتصرّف.
  2. دوستويفسكي، الأبله، صفحة 1. بتصرّف.
  3. دوستويفسكي، رسائل من تحت الأرض، صفحة 12. بتصرّف.
  4. دوستويفسكي، مذلون مهانون، صفحة 1. بتصرّف.
  5. دوستويفسكي، الجريمة والعقاب، صفحة 1. بتصرّف.
  6. ممجموعة من المؤلفين، دوستويفسكي دراسات في أدبه وفكره، صفحة 11-19. بتصرّف.