دوستويفسكي

يعرف فيودور ميخائيلوفيتش دوستويفسكي بأنه روائي وكاتب قصة قصيرة روسي من أبرز الكتُاب والروائيين في عصره، وقد اشتهر في فترة من الفترات بنشاطه الصحفي، ارتبطت أعماله الأدبية بظروف الحياة الواقعية، لذا حظي دوستويفسكي بشهرة عالمية واسعة، وترجمت أعماله ومؤلفاته إلى العديد من اللغات، وأصبحت جزءًا من تراث الرواية العالمية.[١][٢]


مولد دوستويفسكي ونشأته

وُلِد فيودور دوستويفسكي في مدينة موسكو الروسية في تاريخ 11-11-1821م، كان ترتيبه الثاني بين سبعة أبناء، وقد كان والده يعمل طبيبًا عسكريًا، أما والدته فعملت في مجال التجارة، وعلى الرغم من أنها حاولت غرس القيم الدينية فيه، إلا أنه كان متمردًا منذ طفولته، ويُشار إلى أنّ قسوة شخصية الأب وتسلّطه تركت أثرها الواضح في حياة دوستويفسكي ونفسيّته.[١][٢]


مسيرة دوستويفسكي التعليمية والعلمية

تلقى دوستويفسكي تعليمه في البداية في المنزل ثم انتقل إلى مدرسة داخلية، بعد ذلك التحق بكلية الهندسة الحربية في مدينة سانت بطرسبرغ وتعلّم الرياضيات، كما درس الأدب عن شكسبير وفيكتور هوجو، وغيرهما من الأدباء، وكتب مسرحيتان رومنسيتان، وفي عام 1843م ترك دوستويفسكي كلية الهندسة وترجم رواية للروائي بلزاك، لكنها لم تأخذ الاهتمام الذي توقّعه، فانطلق بعدها في رحلة الكتابة الخاصة به ليصبح من الأدباء المشهورين في روسيا وهو في الرابعة والعشرين من عمره فقط، وتوالى إنتاجه الأدبي القيّم.[١][٢]


السمات العامة للأعمال الأدبية لدوستويفسكي

يُلاحظ أنّ للأعمال والمؤلفات الأدبية التي أنتجها دوستويفسكي ملامح وسمات عامة ميّزته عن غيره من الأدباء، منها ما يأتي ذكره:[٣]

  • البحث العميق في نفوس والشخصيات المُختارة في أعمال دوستويفسكي الأدبية.
  • تناول موضوع حياة الفقراء ووصفها في العديد من الأعمال الأدبية، وذلك بتصوير العالم الروحي والأخلاقي للفقراء.
  • تضمين روايات دوستويفسكي بصمة الواقع المعاصر.
  • وضوح سيطرة الشكّ الذي كان يتملّك دوستويفسكي تجاه المُثل والقيم التي كانت سائدة في عصره.
  • حمّل دوستويفسكي رواياته حلمه بالتغيير وبناء مُستقبل مشرق.
  • اللجوء إلى عنصر الإثارة الذي يخفف من حدّة الشخصيات المُختارة.


رواية الجريمة والعقاب

تعدّ هذه الرواية رواية فلسفية نفسية اجتماعية وتندرج ضمن روايات أدب الجريمة، وهي ثاني أطول روايات دوستويفسكي، إذ تقع في حدود (888) صفحة، ويحكي فيها الكاتب قصة البطل الطالب الروسي الذي ارتكب جريمة قتل بحقّ عجوز، ولم يكتفِ بالإشارة إلى الجريمة فحسب، بل أشار إلى الأسباب والدوافع النفسية والاجتماعية التي أدّت إلى ارتكابها، وخاض في العمليات المعقدة التي تحدث في النفس البشرية، وفي النهاية يُشير إلى العقاب الذي تلقّاه البطل إزاء ارتكاب جريمته.[٤]


أبرز مؤلفات دوستويفسكي

ألّف فيودور دوستويفسكي العديد من الكتب والمؤلفات التي لاقت شهرة عالمية بين القراء، ومنها على سبيل الذكر لا الحصر ما يأتي:

  • الإخوة كارامازوف: تعد هذه الرواية من الروايات الطويلة التي كتبها دوستويفسكي، يحكي فيها قصة أبناء فيودور كارامازوف بشخصياتهم المختلفة، وقد طرح من خلالها لغزًا يدور حول جريمة قتل تشدّ القارئ حتى النهاية.[٥]
  • الأبله: يسرد دوستويفسكي في هذا العمل الأدبي قصة شخص من النبلاء اسمه الأمير مشكين، كان طيب القلب وبسيطًا حدّ السذاجة، ولا يعرف النفاق والخداع، المر الذي جعل المجتمع ينظر إليه على أنّه أبله، وقد تمكن دوستويفسكي من خلال هذه الرواية الولوج إلى أعماق النفس البشرية، وإبراز تفاعلاتها تجاه المؤثرات العاطفية.[٦]
  • رسائل من تحت الأرض: جاءت هذه الرواية في قسمين أساسيين، يحكي دوستويفسكي في القسم الأول منها عن رجل أربعيني يائس من مجتمعه لا يُعرَف له اسم، يعيش في مدينة بطرسبرغ، وقد وجد في العزلة ملجأ له وكتب مذكراته، أما في القسم الثاني أوضح مشاهداته الحقيقية المرتبطة بهذا الرجل.[٧]


وفاة دوستويفسكي

يُشار إلى أنّ دوستويفسكي ورث عن والده مرض الصرع، الذي أثرت نوباته في جوانب مختلفة من حياته، ويذكر أنه كان السبب في وفاته، وذلك في تاريخ 9-2-1881م عن عمر يناهز 60 عامًا.[١][٢]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Fyodor-Dostoyevsky", britannica, Retrieved 16/9/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث دوستويفسكي، رسائل من تحت الأرض، صفحة 6. بتصرّف.
  3. دوستويفسكي، رسائل من تحت الأرض، صفحة 10. بتصرّف.
  4. دوستويفسكي، الجريمة والعقاب، صفحة 1. بتصرّف.
  5. دوستويفسكي، الأخوة كارامازوف، صفحة 1. بتصرّف.
  6. دوستويفسكي، الأبله، صفحة 1. بتصرّف.
  7. دوستويفسكي، رسائل من تحت الأرض، صفحة 1. بتصرّف.