تعد رواية دعاء الكروان لمؤلفها المصري طه حسين من الروايات الاجتماعية التي تصور حال المرأة الريفية جسّد فيها الكاتب أيديولوجية المذهب الواقعي، وقد لاقت اهتمامًا واضحًا من النقاد والدارسين ومن القراء أيضًا، وفي هذا المقال قدمنا لكم تحليلًا مفصلًا لها.[١]


تحليل رواية دعاء الكروان

يطرح الكاتب طه حسين في روايته هذه موضوع الظلم الذي قد يقع على المرأة الريفية المحكومة بالعادات والتقاليد في الريف، مُقدّمًا ذلك في شقّين؛ الشقّ الأول يتمثل بما يُعرَف بجرائم الشرف، والشق الآخر بالدعوة إلى تمجيد عاطفة الحب وأثرها في النفس البشرية،[٢] ولتوضيح الفكرة التي يريد الكاتب إيصالها تم تفكيك الرواية إلى عناصرها الأساسية وتحليلها على النحو الآتي:


العنوان

يعدّ عنوان الرواية "دعاء الكروان" العتبة الأولى للدخول إلى العالم الروائي، وقد جاء لافتًا وجاذبًا للقارئ، إذ يُشير إلى وجود لغة بين الإنسان والحيوان على غرار قصة النبي سليمان عليه السلام مع الهدهد، كما يحمل دلالة عن وجود علاقة بين بطلة الرواية وطائر الكروان الذي كان أنيسًا لها، وفي كل ليلة ظلماء تدعوه فيستجيب لها، لذا كان العنوان مرتبطًا ارتباطًا واضحًا بالمتن الروائي.[٢]


المكان

يتخذ الكاتب في رواية "دعاء الكروان" من المجتمع المصري فضاءً لأحداثها، إذ دارت الأحداث بصورة رئيسية في منطقة ريفية تُدعى "بني وركان" وهي القرية التي نشأ فيها أبطال الرواية، إلى جانب "المدينة" التي استقبلت العائلة بعد خروجها من القرية ودارت فيها أحداث عديدة، وبصورة عامة تقسم الأماكن الوارد ذكرها إلى أماكن مفتوحة (مثل القرية والمدينة) وأخرى مغلقة (مثل المنزل والغرفة).[٣]


الشخصيات الرئيسية

تدور الأحداث في رواية دعاء الكروان بين عدد من الشخصيات الرئيسية، وهي:[٤]

  • آمنة: تعد البطلة والشخصية المحورية في الرواية، وهي الابنة الصغرى لزهرة وشقيقة هنادي، كانت الصوت السارد لأحداث القصة، وقد اتصفت بأنها قوية الشخصية ومثقفة واعية، انتقمت لأختها هنادي من المهندس بالحبّ.
  • هنادي: هي الأخت الكبرى لآمنة، فتاة دمرتها سذاجتها بعد أن خدعها شاب متعلم وأوهمها بصدق مشاعره وأدى بها إلى ارتكاب الخطيئة.
  • الأم زهرة: كانت ضحية لأخطاء زوجها، فتعرضت للظلم والقهر الاجتماعي، كما كانت سببًا في تغير مجرى الأحداث في الرواية نحو الأسوأ.
  • الأب: أهمل الأب مسؤوليته تجاه عائلته وألحق بها العار، وقد طُردت عائلته من القرية بسبب أفعاله.
  • المهندس: هو شاب متعلم يحب حياة الرفاهية، كان يعيش في شقة مع خادمة وبُستاني، وهو يمثل الشخصية الذي دار هدف الانتقام حولها، إذ قررت آمنة الانتقام منه بعد تسببه بقتل أختها هنادي.
  • الخال ناصر: يعد من الشخصيات الفاعلة في الرواية، وهو من نفى زهرة وبناتها من القرية بعد وفاة زوجها، كما أنّه هو من قتل هنادي بعد تأزم الوضع.
  • الكروان: أدى طائر الكروان دورًا مهمًا في تحريك أحداث الرواية وتنويعها، وقد كان صوته نغمًا شجيًا يُنذر بالفزع.

الشخصيات الثانوية

تدور الأحداث في رواية دعاء الكروان بين عدد من الشخصيات الثانوية، وهي:[٤]

  • شيخ العزبة: يعد من الشخصيات التي ساعدت على بروز الأحداث في الرواية، وهو من وفر للأم زهرة وبناتها البيت والعمل في المدينة.
  • خديجة: هي صديقة آمنة التي تعلقت بها كثيرًا وتعلمت منها القراءة والكتابة، وقد اتصفت بأنها رقيقة ومبتسمة وجميلة الروح.
  • زنوبة: هي التاجرة المُرابية، تعرفت على زهرة وبناتها في بيت عمدة القرية، وهي من أوصلت البطلة إلى هدفها بالعمل في بيت المهندس.


الأحداث الرئيسية

تدور الأحداث حول الأم زهرة المتفانية في تربية بناتها اللواتي تخلّى عنهنّ والدهنّ باحثًا عن ملذّاته، وقد انقلبت حياتها رأسًا على عقب بعد حادثة ثأر أحدهم من زوجها وقتله بسبب فساده الأخلاقي، فطُردت زهرة وبناتها من القرية بعد العار الذي لحقهنّ وتوجّهن إلى المدينة، وهناك نعرّفن على أشخاص جُدد وعملن في تنظيف البيوت، لكن تتعرض أسرة زهرة لحادثة جديدة تُجبرها على العودة مرة أخرى إلى القرية، إذ نجح المهندس في خداع الابنة هنادي ودفعها إلى ارتكاب الخطيئة، فتُرسل الأم إلى أخيها ناصر لأخذهنّ من المدينة.[٢]


العقدة

في طريق عودة زهرة وبناتها إلى القرية مع ناصر تُقتَل هنادي على يد خالها ناصر، فأصبحت آمنة تعيش مأساة شقيقتها وقررت الهروب والعودة إلى المدينة مرة أخرى واضعةً نُصب عينيها هدف الانتقام لأختها من المهندس.[٢]


الحل

بعد عناء طويل استطاعت آمنة الوصول إلى بيت المهندس بحجّة العمل عنده كمساعدة للبستاني، وقد حاول أن يُراودها عن نفسها لكنها رفضت، الأمر الذي حوّل مشاعر الانتقام إلى مشاعر حب وسلام، فعرض عليها المهندس الزواج وهي مترددة بين القبول والرفض، وبقي الكروان شاهدًا على الأحداث.[٢]


الخصائص الفنية في رواية دعاء الكروان

يُشار إلى أن رواية دعاء الكروان تتسم بعدد من الخصائص والسمات الفنية، منها على سبيل الذكر لا الحصر ما يأتي:[٢]

  • بِدء الرواية بأحد أساليب المفارقة السردية، وهو أسلوب الاسترجاع.
  • طغى على الرواية الأسلوب الموسيقي المتدفق بنغمة رومانسية حزينة.
  • اختيار الكلمات المناسبة التي تساهم في توضيح الفكرة التي يريد الكاتب إيصالها.
  • تصوير الواقع بعاداته وتقاليده بدقّة.
  • اختيار نهاية مفتوحة لأحداث الرواية.

المراجع

  1. مقيرش محمد أكرم، في الأدب العربي رواية دعاء الكروان لطه حسين انموذجا--39.pdf?sequence=1&isAllowed=y الواقعية في الأدب العربي رواية دعاء الكروان أنموذجًا، صفحة 67. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح مقيرش محمد أكرم، في الأدب العربي رواية دعاء الكروان لطه حسين انموذجا--39.pdf?sequence=1&isAllowed=y الواقعية في الأدب العربي رواية دعاء الكروان أنموذجًا، صفحة 63. بتصرّف.
  3. مقيرش محمد أكرم، في الأدب العربي رواية دعاء الكروان لطه حسين انموذجا--39.pdf?sequence=1&isAllowed=y الواقعية في الأدب العربي رواية دعاء الكروان أنموذجًا، صفحة 46. بتصرّف.
  4. ^ أ ب مقيرش محمد أكرم، في الأدب العربي رواية دعاء الكروان لطه حسين انموذجا--39.pdf?sequence=1&isAllowed=y الواقعية في الأدب العربي رواية دعاء الكروان أنموذجًا، صفحة 50-54. بتصرّف.