أغاثا كريستي

تعرف أغاثا ماري كلاريسا كريستي بأنها كاتبة مسرحية وروائية بوليسية إنجليزية، تعدّ من أبرز الكتاب البوليسيين، ويُشار إلى أنّ أعمالها ترجمت للعديد من اللغات، ومن الأكثر مبيعًا في العالم، كما نُشرت في العديد من المجلات الشهيرة في إنجلترا والولايات المتحدة، ومن الجدير بالذكر أنّ أعمال أغاثا لم تقتصر على الروايات البوليسية؛ إذ كتبت مجموعة من الروايات الرومانسيّة تحت اسم مستعار وهو ماري ويستماكوت.[١]


مولد أغاثا كريستي ونشأتها

ولدت أغاثا كريستي في 15-9- 1890م في إنجلترا، ويُشار إلى أنها تلقّت تعليمها في المنزل على يد والدتها، وقد عملت في مجال التمريض في الحرب العالمية الأولى، وفي هذه الفترة بدأت كتابة الروايات، انتقلت إلى مدينة باريس لدراسة الفن هناك، ويُذكر أنه بعد طلاقها من زوجها أرشيبالد كريستي اختفت بطريقة غامضة، إلا أنّها عاودت الظهور بعد عدة أيام وحظيت بتغطية إعلامية كبيرة، ومن الجدير بالذكر أنها عملت صيدلانية في مستوصف للأدوية تعرّفت فيه على أنواع السموم والمركبات التي ذكرتها في رواياتها، كما تزوجت من ماكس مالوان، وقامت معه بالعديد من الرحلات إلى سوريا والعراق.[١][٢]


خصائص أعمال أغاثا كريستي الأدبية

يُشار إلى أنّ الأعمال الأدبية لأغاثا كريستي تتسم بعدد من الخصائص والسمات، منها على سبيل الذكر لا الحصر ما يأتي:[٣]

  • اندرجت مُعظم روايات أغاثا كريستي تحت مُصطلح الطبقة الوسطى، الأمر الذي ساهم في تقبّل مجموعة واسعة من الناس لها، إذ ضمّنت أعمالها شخصيات من عامة الشعب.
  • وضعت أغاثا قاعدة عامة في أعمالها تتمثل بأنّ المجرم في الرواية قد يكون أي شخص عادي يُمكن مقابلته كل يوم، ومن المحتمل أن يكون هو نفسه الشخص الأقل احتمالًا لارتكاب الجريمة.
  • يُلاحظ أنّ الأماكن في العديد من رواياتها مستوحاة من مسقط رأسها بلدة توركواي.
  • في الغالب تكون الضحية مُذنبة، وفي العديد من رواياتها كانت الضحية قاتلة في جريمة سابقة قديمة.


أبرز أعمال أغاثا كريستي

أنتجت أغاثا كريستي العديد من الأعمال الأدبية التي لاقت شهرة واسعة واهتمامًا واضحًا من جمهور القرّاء والدارسين، ومنها على سبيل الذكر لا الحصر ما يأتي ذكره:

  • جريمة في قطار الشرق السريع: تعدّ من أبرز روايات أغاثا كريستي، تحكي فيها جريمة قتل السيد راتشيت في قطار الشرق في رحلة أوروبية سريعة، لكنها ليست جريمة تقليدية أو عادية، رصدت من خلالها عبقرية المحقق هيركيول بوارو الذي أخذ يحقق في تلك القضية الشائكة، ويربط بين الأحداث المتشابكة والغامضة في آن واحد حتى وصل إلى الحل، ولم يكن توقف قطار الشرق بسبب الثلوج أمرًا عارضًا في الرواية، إنما جاء من أجل الحبكة الدرامية لكي يضفي على الرواية لمسة فنية رائعة.[٤]
  • الجريمة النائمة: تعدّ هذه الرواية من الأعمال البارزة التي قدمتها أغاثا كريستي، إذ تحكي فيها عن أمور غريبة بدأت تحدث مع غويندا بعد انتقالها إلى بيتها الجديد بمدّة قصيرة، حتى بدأ قلقها يتنامى حين رأت نفسها تعود إلى الماضي مرة بعد أخرى، وزاد من قلقها ذلك الرعب الغامض الذي كانت تحس به كلما همّت بنزول الدرَج إلى الطابق الأرضي، وقد كانت غويندا تضع مخاوفها بين يدي الآنسة ماربل، وعلى رأس هذه المخاوف ذكريات باهتة عن جريمة قتل ارتُكِبت في الماضي البعيد.[٥]
  • مقتل روجر أكرويد: تدور أحداث هذه الرواية التي يرويها جيمس شبارد في قرية خيالية تُدعى كنغز أبوت في إنجلترا، وتبدأ الأحداث بوفاة السيدة فيرارز، وهي أرملة ثرية، وقد توفيت انتحارًا بسبب الابتزاز الذي تعرّضت له من شخص يعرف أنّها قتلت زوجها، وقبل انتحارها تُرسل رسالة لروجر أكرويد الذي كان قد تقدم لخطبتها، تخبره فيها باسم الشخص الذي كان يبتزّها.[٦]


وفاة أغاثا كريستي

يُشار إلى أنّ أغاثا كريستي توفيت في تاريخ 12-1-1976م عن عمر يناهز 86 عامًا في مدينة والينفورد الواقعة في ولاية أوكسفوردشاير في موطنها الأصلي إنجلترا، مُخلفةً وراءها بصمة واضحة في تاريخ الروايات البوليسية.[١]

المراجع

  1. ^ أ ب ت "Agatha-Christie", britannica, Retrieved 25/7/2021. Edited.
  2. Andrea Havlickova, Agatha Christie and her Great Detective, Page 13. Edited.
  3. Andrea Havlickova , Agatha Christie and her Great Detective, Page 17. Edited.
  4. أغاثا كريستي، جريمة في قطار الشرق السريع، صفحة 1. بتصرّف.
  5. أغاثا كريستي، الجريمة النائمة، صفحة 1. بتصرّف.
  6. أغاثا كريستي، مقتل روجر أكرويد، صفحة 1. بتصرّف.